0 تصويتات
24 مشاهدات
في تصنيف أسئلة منهج السعودية بواسطة

سؤال الذبح هو التقرب إلى الله تعالى بإراقة دم الذبيحة تعظيما لله تعالى. صواب خطأ، مرحبا بكم في بوابة العلم نقدم أحدث أسئلة وإجابات مناهج السعودية التعليمة للطلاب والمعلمين.

إجابة سؤال الذبح هو التقرب إلى الله تعالى بإراقة دم الذبيحة تعظيما لله تعالى. صواب خطأ

ستجد إجابة سؤالك في السطور التالية، ونتمنى لك التوفيق في مسيرتك الدراسية. إذا كانت لديك أسئلة أخرى، فلا تتردد في طرحها.

في حالة كانت الإجابة غير موجودة او خطأ او كان لديك تعليق او ملاحظات حول سؤال الذبح هو التقرب إلى الله تعالى بإراقة دم الذبيحة تعظيما لله تعالى. صواب خطأ، رجاء اترك لنا تعليقآ.

إجابتك هي

 صواب

1 إجابة وحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
الجواب: صواب.
التفصيل:
الذبح هو من الطاعات التي شرعها الله تعالى لعباده، وقد وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة أحاديث كثيرة تدل على فضل الذبح والتقرب به إلى الله تعالى.
من أهم شروط صحة الذبح أن يكون الذابح مسلماً بالغاً عاقلاً، وأن تكون الذبيحة حلالاً، وأن يتم الذبح على الطريقة الشرعية.
اختلف العلماء في حكم التقرب إلى الله تعالى بالذبح في غير الأضحية والعقيقة والهدي، فذهب بعضهم إلى أنه لا يجوز، وذهب آخرون إلى أنه جائز.
والأرجح هو جواز التقرب إلى الله تعالى بالذبح في غير الأضحية والعقيقة والهدي، وذلك للأحاديث الواردة في هذا الباب، ولأن الذبح من الطاعات التي شرعها الله تعالى لعباده.
من الأدلة على فضل الذبح:
قال الله تعالى: {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} [آل عمران: 97].
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما عمل ابن آدم عملاً يوم النحر أحب إلى الله من إراقة دم، وإن ذلك ليأتي يوم القيامة بقرونه وأشعارها وصوفها، وإن الدماء لتقع عند الله قبل أن تقع على الأرض، فطيبوا بها نفساً" [رواه الترمذي].
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كل عمل ابن آدم يضاعف له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، إلا الصوم فإنه لله عز وجل، وهو يجزي به" [رواه البخاري ومسلم].
من شروط صحة الذبح:
أن يكون الذابح مسلماً بالغاً عاقلاً.
أن تكون الذبيحة حلالاً.
أن يتم الذبح على الطريقة الشرعية.
الخلاصة:
الذبح هو من الطاعات التي شرعها الله تعالى لعباده، وقد وردت في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة أحاديث كثيرة تدل على فضل الذبح والتقرب به إلى الله تعالى.
من أهم شروط صحة الذبح أن يكون الذابح مسلماً بالغاً عاقلاً، وأن تكون الذبيحة حلالاً، وأن يتم الذبح على الطريقة الشرعية.
اختلف العلماء في حكم التقرب إلى الله تعالى بالذبح في غير الأضحية والعقيقة والهدي، فذهب بعضهم إلى أنه لا يجوز، وذهب آخرون إلى أنه جائز.
والأرجح هو جواز التقرب إلى الله تعالى بالذبح في غير الأضحية والعقيقة والهدي، وذلك للأحاديث الواردة في هذا الباب، ولأن الذبح من الطاعات التي شرعها الله تعالى لعباده.

أسئلة مشابهة

مرحبًا بكم في بوابة تعلم لمستقبل مشرق من التعلم والاكتشافات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...