0 تصويتات
27 مشاهدات
في تصنيف أسئلة منهج السعودية بواسطة

سؤال كل فرح مذموم لأن المذموم هو ما كان على سبيل شكر النعمة صواب خطأ، مرحبا بكم في بوابة العلم نقدم أحدث أسئلة وإجابات مناهج السعودية التعليمة للطلاب والمعلمين.

إجابة سؤال كل فرح مذموم لأن المذموم هو ما كان على سبيل شكر النعمة صواب خطأ

ستجد إجابة سؤالك في السطور التالية، ونتمنى لك التوفيق في مسيرتك الدراسية. إذا كانت لديك أسئلة أخرى، فلا تتردد في طرحها.

في حالة كانت الإجابة غير موجودة او خطأ او كان لديك تعليق او ملاحظات حول سؤال كل فرح مذموم لأن المذموم هو ما كان على سبيل شكر النعمة صواب خطأ، رجاء اترك لنا تعليقآ.

إجابتك هي

خطأ. 

1 إجابة وحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
خطأ.
الفرح محمود في حد ذاته، بل هو شعور طبيعي وإنساني يعكس سعادة الإنسان ورضاه عن حياته. فمن الطبيعي أن نفرح عند تحقيق إنجاز أو حصولنا على نعمة أو عند مشاركة لحظات سعيدة مع أحبائنا.
لكن، هناك بعض أنواع الفرح التي قد تكون مذمومة:
الفرح المتكبر: وهو فرح ناتج عن شعور الإنسان بالتعالي على الآخرين أو الغرور بإنجازاته.
الفرح المحرّم: وهو فرح ناتج عن ارتكاب معصية أو فعل محرّم.
الفرح المبالغ فيه: وهو فرح يخرج عن حدود الاعتدال وينعكس سلباً على سلوك الشخص.
أما فرح المؤمن فهو محمود لأنه:
فرح مشكور: يعبر فيه المؤمن عن شكره لله تعالى على نعمه.
فرح معتدل: لا يخرج عن حدود الشرع ولا يُصاحبه أي عمل محرّم.
فرح مقترن بالخير: يُساعد المؤمن على طاعة الله تعالى وخدمة خلقه.
ولذلك، فإن القول بأن كل فرح مذموم هو قول خاطئ.
وأمثلة على فرح المؤمن محمود:
فرح المؤمن بنجاته من المعاصي.
فرح المؤمن بفعل الخيرات.
فرح المؤمن بنصر الإسلام والمسلمين.
فرح المؤمن بلقاء الله تعالى في الجنة.
فكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تحزنوا فإن الله مع المحسنين".
وفي الختام، الفرح شعور طبيعي وإنساني، لكن يجب أن يكون فرحاً محموداً لا يشوبه أي شائبة من الغرور أو الكبر أو المعصية.

أسئلة مشابهة

مرحبًا بكم في بوابة تعلم لمستقبل مشرق من التعلم والاكتشافات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...